"داعش" يعتمد سياسية "الأرض المحروقة" في قرى حدودية بين ديالى وصلاح الدين
نشر بواسطة: mod1
الخميس 20-04-2017
 
   
السومرية نيوز/ بغداد

كشف مسؤول محلي في محافظة ديالى، الخميس، عن اعتماد تنظيم "داعش" سياسة "الأرض المحروقة" في قرى تقع على الحدود مع صلاح الدين، مؤكدا أن ذلك يأتي لتحقيق أهداف متعددة أبرزها منع عودة النازحين.

وقال قائممقام قضاء الخالص (15كم شمال ب‍عقوبة) عدي الخدران في حديث لـ السومرية نيوز، إن "تنظيم داعش بدأ منذ أيام بتفجير منازل الأسر في قرى (البو جنعان- البو جمعة- هذال المطلك) الواقعة على الحدود بين ديالى وصلاح الدين لكنها ضمن حدود الأخيرة".

وأضاف الخدران، أن "تفجير منازل المدنيين يأتي ضمن سياسة الأرض المحروقة التي يعتمدها تنظيم داعش في المناطق التي يسيطر عليها لتحقيق أهداف متعددة أبرزها منع عودة الأسر النازحة بعد تحريرها أو الترويج لشائعات مغرضة بان القوى الأمنية والحشد الشعبي قامت بتفجيرها"، لافتا إلى "ضرورة الانتباه إلى هذه الأفعال الإجرامية".

وأكد الخدران أن "الحدود الفاصلة بين ديالى وصلاح الدين ما تزال تمثل مصدر تحدٍ أمني كبير يستدعي وضع خطط عسكرية لإنهاء وجود جيوب داعش التي تستغل بعض القرى الفارغة وتحويلها إلى مضافات لعناصرها المتسللة من الحويجة ونواحيها".

وينشط تنظيم "داعش" في بعض المناطق القريبة من الحدود الفاصلة بين ديالى وصلاح الدين ضمن حدود الأخيرة من خلال التسلل وشن هجمات مسلحة ضد نقاط أمنية والحشد الشعبي والعشائري.

 
   
 



 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





 
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الخميس 10-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة "سلام عليكم "
الثلاثاء 25-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced