التحالف الدولي يضع اليد على 80 مليون وثيقة تعود لداعش
نشر بواسطة: mod1
الإثنين 15-01-2018
 
   
ترجمة / حامد أحمد - المدى

ترك مسلحو داعش الهاربون من معاقلهم في سوريا كنزاً من المعلومات الاستخبارية في سجلات توضح كل شيء عن التنظيم الإرهابي. وتنقسم هذه المعلومات ما بين مصادر تمويل ووثائق شخصية متعلقة بمقاتليه.

وقال قائد فرقة العمليات الخاصة في قوات التحالف الجنرال جيمس جارارد إن "وضع يدنا على السجلات التي تحوي معلومات تفصيلية عنهم يعدُّ أمراً استنثائياً".

ويحتفظ تنظيم داعش أيضاً بسجلات دقيقة تتضمن توجيهات وأوامر مؤشر عليها بأختام رسمية يستخدمها التنظيم.

واستناداً لمقر قوات التحالف فإنه عبر السنوات الثلاث الماضية، وضع التحالف والقوات المحلية أيديهم على مئات من أجهزة الحواسيب وشرائح خزن المعلومات في شمالي سوريا التي تضم عدداً هائلاً من المعلومات،وإن كل شريحة تيرابايت من الحواسيب بإمكانها أن تحفظ أكثر من 80 مليون صفحة مايكروسف وورد من الوثائق.

وأضاف الجنرال جارارد بقوله"لقد كشفنا وتعرفنا على الشيء الكثير مما يتعلق بهيكلهم التنظيمي وكيف يقومون بتأمين الاتصالات في ما بينهم، وكيف يهيئون عناصرهم ومنتسبيهم مع تمويلاتهم".

ومضى الجنرال بالقول"إنه سجل يحوي كل التفاصيل الدقيقة التي احتفظ بها التنظيم، تتخلله كمية وفيرة من المعلومات التفصيلية عن كل فرد. ويضم السجل أيضا قائمة شاملة بجميع المسلحين الذين انتقلوا إلى العراق وسوريا".

ومكنت المعلومات التحالف من استهداف كبار قادة التنظيم. ويؤكد الجنرال بالقول"المعلومة الأكثر أهمية التي نبحث فيها بشكل عاجل الآن هي ما يتعلق بجانب الاتصالات وفهم نشأة وهيكلة التنظيم وذلك لكي نتمكن من تركيز وتحديد جهود استهدافنا لهم".

وقال البنتاغون انه تمكن من قتل الكثير من كبار قياديي التنظيم, ولكن على الرغم من ذلك فإن زعيم التنظيم أبو بكر البغدادي مايزال حياً طليقاً.

ويستعين محللون أيضا بهذه المعلومات الاستخبارية لرسم صورة أوسع لفهم كيف كان تنظيم داعش يدير أموره.

وخلال ذروة قوته كان تنظيم داعش يجني مايقارب من 50 مليون دولار شهرياً من عوائد نفطية وحصل أيضا على 500 مليون دولار أخرى من خلال نهبه لبنوك ومصارف في المناطق التي سيطر عليها.

وفي العام 2014 اجتاح التنظيم أراضي واسعة من العراق وسوريا من بينها مدينة الموصل ثاني أكبر مدن العراق. وعندها بدا تنظيماً لايقهر مستقطباً بذلك مجندين من كل أنحاء العالم لينضمّوا الى دولة الخلافة المزعومة في العراق وسوريا.

واستناداً إلى التحالف الدولي ضد داعش فإن التنظيم فقد في الوقت الحاضر 98% من الأراضي التي كان يحتلها. وهربت جيوب من مسلحي داعش الى مناطق نائية تتخللها قرى تمتدّ على طول حوض نهر الفرات متوزعة على الشريط الحدودي بين العراق وسوريا، وإن عوائد التنظيم قد استنزفت.

ويقول الجنرال جارارد"إنهم يكابدون الآن من أجل الحصول على المال في بعض المناطق"، مشيراً إلى أن"جهود التحالف تحتاج لأسابيع قليلة أخرى فقط للانتهاء من اجتثاث الخلافة بشكل كامل".

وأضاف قائد فرقة العمليات الخاصة في قوات التحالف الدولي إن"هذا لا يعني أنّ الحرب قد انتهت، فعلينا أن نستمر للحفاظ على هذا الضغط والزخم عليهم".

معظم المعلومات الاستخبارية قد تم الحصول عليها في تشرين الاول الماضي عندما طردت القوات المحلية المدعومة من الولايات المتحدة مسلحي داعش من الرقة. ومن شأن هذه المعلومات أن تزود الجيش الاميركي والوكالات الاخرى بأدلة توضح كيف سيحاول التنظيم الإبقاء على وجوده بعد فقدانه جميع الأراضي التي كان يحتلها.

وتقول المحللة جينيفر كافاريلا، من معهد دراسات الحرب في واشنطن، إنّ"من الممكن أنْ توفر لنا المعلومات الاستخبارية صورة تفصيلية عن الصيغة التي سيحاول فيها التنظيم الظهور من جديد".

وتشير المعلومات الاستخبارية الى أن التنظيم يركز اهتمامه الآن للإبقاء على وجوده وأنه لم يصدر أي أوامر بخصوص إحداث تغيير في تكتيكاته أو ستراتيجيته.

وحتى لو بقيت بعض جيوب التنظيم فإن إحياء التنظيم من جديد لن يكون بالامر السهل. فبعد انهيار خلافته المزعومة فقد التنظيم صورته التي كان يتبجّح بها في استقطاب المجندين والمسلحين الذين عملوا على توسيع حجمه ونفوذه.

وقال الجنرال جارارد"ما جعل التنظيم يكون مجموعة إرهابية عالمية هو الصورة وكذلك الموارد المالية التي كان يتمتع بها، أما الآن فإن صورته واسمه الذي يستقطب فيه المؤيدين سابقاً قد اضمحل وانتهى وموارده المالية لم تعد متوفرة".

 عن: صحيفة USA Today

 
   
 



 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





 
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الخميس 10-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة "سلام عليكم "
الثلاثاء 25-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced