التعليم العالي: الزمالات الدراسية حق لكل الطلبة ولا نحجب المعلومات بشأنها
نشر بواسطة: Adminstrator
الأحد 29-08-2010
 
   
بغداد – العالم

نفت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي امس الاحد ان تكون دائرة العلاقات والبعثات التابعة لها تفتقر الى الشفافية في الاعلان عن الزمالات والبعثات خارج العراق.

وأوضحت مديرة اعلام الوزارة سهام الشجيري في حديث لها مع “العالم” امس “ان التعليم العالي حملت على عاتقها تطوير قطاع التعليم نحو مستويات متقدمة كما هو عليه الحال في الدول المتقدمة” مشيرة الى ان “الوزارة قامت بتوقيع اتفاقيات تفاهم مع اغلب دول العالم لغرض استحصال زمالات وتقديم مقاعد دراسية للطلبة العراقيين في جميع المجالات العلمية والانسانية”.

وأكدت الشجيري “نحن لا ندعي ان عملنا فوق مستوى الانتقادات ، إلا اننا نسعى حثيثا لرفع عدد الزمالات والبعثات الدراسية خارج البلاد حسب خطط مدروسة تتناسب مع حاجات جامعاتنا الفعلية”.

وأوضحت “ان العراق لديه اكثر من 4000 طالب يواصلون دراساتهم العليا في خارج العراق، من خلال البعثات والزمالات التي حصلت عليها وزارتنا في السنوات الماضية من عدد من دول في اوروبا واميركا واستراليا وآسيا”.

وكشفت المتحدثة باسم وزارة التعليم عن افتقار وزارتها للتخصيصات اللازمة في مجال البعثات الدراسية و”ان كل ما نعمل به هو مجرد زمالات ومقاعد دراسية تقدمها دول معينة للطلبة في اطار مذكرات التفاهم والتبادل العلمي بين العراق وتلك الدول” مستدركة بالقول “ حتى عام 2008 لم تخصص وزارة التعليم العالي بعثات دراسية وذلك لعدم وجود ميزانية بهذا الخصوص ، الا اننا خصصنا 1000 بعثة دراسية للعام 2009 – 2010 ونعتزم زيادتها بواقع 500 بعثة لكل عام وصولا الى 2000 بعثة في عام 2012”.

وعن الانتقادات التي يوجهها الكثير من الطلبة لدائرة البعثات عن “اخفاء المعلومات بشأن الزمالات والبعثات المتوفرة لديها” أو “اعلانها في أوقات غير كافية للتقديم” اوضحت الشجيري ان “الزمالات والبعثات عادة ما تنشر على موقع الوزارة الرسمي قبل اشهر لغرض فسح المجال أمام الطلبة الراغبين في إكمال دراساتهم العليا وحتى الاولية خارج البلاد، لكن حسب الضوابط والاستحقاقات المقررة”.

ومضت بالقول “وصلنا الى حد توسل الطلبة لاستثمار هذه الزمالات والبعثات لمواصلة مشوارهم العلمي عبر الفرص التي تتيحها وزارة التعليم بالتعاون مع عدد من الدول الصديقة”.

واشارت الشجيري الى ان وزارة التعليم تعلن بشكل متواصل عبر جميع وسائل الاعلام عن توفر الزمالات والبعثات والمنح الدراسية ليتسنى امام جميع طلبة العراق التمتع بها وفق الضوابط التي تعلنها الوزارة او الجهة المانحة.

واكدت المتحدثة باسم وزارة التعليم العالي والبحث العلمي “ان البعثات الدراسية غير خاضعة للمحاصصات الحزبية ولا الفئوية وانها تتمتع بقدر عالٍ من المهنية، كونها تهدف للارتقاء بواقع التعليم العراقي واعادة تأهيله على التطور الذي تشهده ارقى جامعات العالم، لاسيما في مجال العلوم والتكنولوجيا، وهو الأمر الذي تشدد عليه الحكومة العراقية ووزارتنا”.

وعن العوائق التي تعترض طريق الحصول على “بعثة أو زمالة دراسية” اقرت الشجيري بوجود “اجراءات تفرضها طبيعة المهمة الملقاة على عاتق وزارة التعليم بشكل عام ودائرة البعثات بشكل خاص التي تتطلب المزيد من التدقيق في الوثائق التي يقدمها الطلبة” معتبرة ذلك “امرا طبيعيا، الهدف منه ترصين التعليم العالي العراقي”.

وبخصوص الصعوبات التي تواجه “الطلبة المبتعثين” قالت الشجيري “في الاعوام الماضية واجه عدد من الطلبة المبتعثين اشكالات عديدة تتمثل بعدم تسلمهم المخصصات المالية الا انه تم حل هذا الاشكال والآن نعمل عن طريق ملحقياتنا الثقافية لرعاية شؤون الطلبة المبتعثين والايفاء بالتزاماتنا تجاههم على أكمل وجه”.

وأضافت “لقد تم تشكيل لجنة وزارية لمراجعة عمل أكثر من 25 ملحقية ثقافية عراقية في بلدان العالم ومحاسبة تلك التي تلكأت في خدمة طلبتنا، وبالفعل تم استبدال البعض وتفعيل عمل البعض الآخر”.

وختمت الشجيري بدعوة الطلبة العراقيين الى “ضرورة مراجعة الضوابط التي وضعتها وزارة التعليم في ما يتعلق باكمال دراساتهم على النفقة الخاصة لكي لا تذهب جهودهم هدرا لان الوزارة لن تعترف حينئذ بتلك الشهادات وتعتبرها غير مستوفية للشروط”.

وشهد العراق بعد 2003 انفتاحا دوليا كبيرا في اغلب المجالات لا سيما في قطاع التعليم العالي الذي كان يعاني من عزلة وتراجع واسع.

ومنحت العديد من الدول وزارة التعليم العالي والبحث العلمي مقاعد وزمالات، الا انها وبحسب الكثير من المراقبين تعاني اشكالات حقيقية تحول دون تحقيق الهدف منها، وهو ما دفع مجلس الوزراء الى اطلاق “مبادرة وطنية” لتطوير التعليم العالي في العراق في العام الماضي خصص لها أكثر من 5000 بعثة دراسية في الجامعات الاوروبية والاميركية كدفعة أولى ، إلا انها لم تفلح ايضا بإرسال أكثر من 50 طالبا الى تلك الجامعات.

 
   
 


 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





بيان رابطة المرأة العراقية
بمناسبة اليوم العالمي للقضاء على العنف ضد المرأة
استذكار الشهداء
مشاركة لرابطة المرأة العراقية في حفل استذكار الشهداء
 
قائمة الوركاء الديمقراطية (299)
الإثنين 07-04-2014
 
Our Voice AL MAS TV
الإثنين 07-04-2014
 
One Woman (Arabic) - إمرأة واحدة
الخميس 13-03-2014
 
احتفالات عيد المراة
السبت 08-03-2014
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced