تعدد المراكز لا يخدم وحدة العمل النقابي
بقلم : مصطفى محمد غريب
عرض صفحة الكاتب
العودة الى صفحة المقالات

ان أهمية اول أيار يعني في المقدمة أهمية وحدة العمل والعمال ودفاعهم عن حقوقهم وبضمنها العمل النقابي، وايار يبقى نبراساً لنضال الحركة النقابية تحت شعار وحدة العمل والإرادة وهذا ما تحتاجه في الظرف الراهن والذي يخدم توجهات شغيلة اليد والفكر من اجل حرية العمل النقابي وبناء الدولة المدنية الوطنية.

أيار العيد الاممي الذي يُكرس لذكرى الحقوق المشروعة لشغيلة اليد والفكر حيث تحتفل به البشرية التقدمية، مازال الحافز في العمل والتفاني لخلق أوضاع إنسانية الشغيلة وأماكن العمل وللحقوق النقابية المشروعة المنصوص عليها في القوانين الدولية والمحلية، قوانين انبثقت بفضل النضال الطويل الذي خاضه العمال مقدمين التضحيات الجسام مستقبلين الرصاص الرأسمالي الذي أطلق على صدورهم منذ اول حركة نقابية عمالية، ولا يمكن أن ينسى شغيلة العالم قضية  (هايماركت ) والاضراب العام في شيكاغو في الولايات المتحدة الامريكية، حيث الموقف الاممي المتضامن مع ضحايا شيكاغو الذي تجسد في اختيار الأول من أيار تخليداً لأولئك العمال وقياداتهم الذين سقطوا من اجل الحقوق والمطالب المشروعة، تحديد ساعات العمل بثماني ساعات يومياً وتحسين ظروف العمل ومطالب بسيطة، إلا ان طغاة الرأسمال الأمريكي وجدوا في هذه المطالب العمالية خطراً على ماكنتهم الاستغلالية وخطراً على نظامهم الرأسمالي الجائر، فكانت لغة الرصاص ضد الإضرابات السلمية والمحكمة التي حكمت بالإعدام على سبعة من العمال، والجريمة قامت بها الشرطة  وهي تفجير قنبلة موقوته ( تبين بعد 11 سنة أن من ألقى القنبلة أحد أفراد الشرطة).

ومنذ ذلك الحين اعتبر الأول من أيار عيداً اممياً لشغيلة اليد والفكر والبشرية التقدمية في العالم وهذا ما انعكس على الحركة العمالية والحركة النقابية في العراق التي ساهمت بجزء من نضالها من أجل إحياء هذه الذكرى، وتجلت  قضية تأسيس الاتحاد العام لنقابات العمال في العراق عام 1933 في رسوخ العمل النقابي الذي تبلور في نضاله المطلبي والوطني خلال تلك الحقب منذ العهد الملكي،  ثم كانت ثورة 14 تموز 1958 حيث حققت الطبقة العاملة والحركة النقابية مكاسب كثيرة في مقدمتها مشروعية الوجود العلني وقانون العمل والضمان الاجتماعي وغير ذلك،  إلا ان قوى الردة بقيادة البعث العراقي والقوى القومية المتطرفة وبدعم من القوى الاستعمارية في إنجاح انقلاب شباط 1963 الدموي، فتم الاستيلاء على الاتحاد العام والنقابات.

لم تكن الحقب التي تلت الانقلاب الدموي في شباط 1963 إلا امتداد لسياسة الردة وإلغاء دور الطبقة العاملة والهيمنة على العمل النقابي، إلا أن نضال الشغيلة بقي مستعراً على الرغم من الظروف القاهرة والتجاوز الكبير على حقوق العمال وبخاصة فترة الحكم الدكتاتوري في انقلاب 17 /تموز / 1968، وخلال 35 عاماَ كانت الحركة النقابية مهمشة بما أصدر النظام من قوانين جائرة وحتى تاريخ 2003 حيث احتلال العراق وسقوط النظام.

لقد طرأت ظروف جديدة على الحياة السياسية والاقتصادية والاجتماعية بما فيها ظروف شغيلة اليد والفكر  ومنظماتهم النقابية وفي هذه الظروف المستجدة  فقد تسنى للشغيلة إمكانيات علنية لتجديد وتأسيس النقابات والمركز العام ثم مراكز نقابية أخرى وعلى بالرغم من  التنوع الديمقراطي في الحياة النقابية  لكنها ساهمت في إضعاف قدرات ونضال الطبقة العاملة والحركة النقابية في قضايا عقدية منها الربط ما بين النضال السياسي والنضال المطلبي وهما شرطان في بلد مثل العراق لم تتبلور بشكل واضح حدود الطبقات الموجودة  لأن العراق مازال يحبو تجاه النظام الرأسمالي والتخلص من التداخلات الطبقية لكي تحدد الطبقة العاملة والطبقات الأخرى وبخاصة الطبقة الرأسمالية، كما أن هنالك نماذج من العلاقات المتداخلة بين الطبقة العاملة والفئات البرجوازية الصغيرة لكننا نسعى لتأكيد الرؤيا الطبقية للنظام السياسي ونذهب للاستنتاج لكي نتوصل إلى فهم حقيقي لصراع الطبقات وجوهر النظام السياسي، إن وحدة نضال الطبقة العاملة دليل على استيعابها لمهماتها القريبة والبعيدة، والحركة النقابية إحدى التنظيمات للطبقة العاملة، فالنظام السياسي في العراق ليس نظاما رأسماليا بل هو عبارة عن هجين من النماذج ولم يستقر على أسلوب رئيسي يجعلنا معرفة الرئيسي.

أن الحركة النقابية في العراق تمتلك تجربة غنية في العمل النقابي لكن ما تعرضت لها خلال حوالي 60 عاماً من تهميش وتزوير وإرهاب وهيمنة السلطات وبخاصة منذ الانقلاب الثاني في 17 تموز / 1968 لحزب البعث العراقي الذي تدخل بشكل سافر في شؤونها الخاصة والعامة وحرّف توجهاتها في قضية الديمقراطية النقابية وأخّر تطورها  وهمش دورها التاريخي، ولهذا فبعد 2003  وتخلصها من الاضطهاد والحكم الدكتاتوري واجهت اوضاعاً وظروفاً جديدة تتمثل في المهمات المستجدة “ احتلال البلاد والمهمات الوطنية ثم نضالها الاقتصادي المطلبي وبالضد من الاستغلال والدفاع عن المطالب المشروعة للشغيلة “   كذلك يتطلب استيعاب المرحلة في وحدة العمل والإرادة وتحديد مصالح شغيلة اليد والفكر، ومسألة تعدد المراكز النقابية  في هذه المرحلة والذي يجعلها ضعيفة امام القوى الدينية السياسية التي تهدف إلى استغلالها وتشويه دورها وحرفها عن مسار الصراع ضد الاستغلال الطبقي، ومن هنا وفي هذه الظروف المعقدة في اتجاهاتها السياسية والدينية والتدخلات الخارجية فمن المفروض أن تعي القيادات النقابية ومراكزها المتعددة أهمية وحدة العمل وتوحيد النضال المشترك المطلبي والسياسي، أن الجانب المهني النقابي يجب أن يسود والتخلص من النظرة الضيقة التي تعتمد على المصالح الذاتية البعيدة عن مفهوم وحدة النضال المشترك وأهمية الوقوف بالضد من الانقسامات والانشقاقات والخلافات الشخصية التي بعثرت الجهود المخلصة لقيام اتحاد نقابي عام والتي أضرت بالحركة النقابية وبقضية شغيلة اليد والفكر وجعلت من الحركة النقابية ذات التاريخ المشرق عبارة عن تكتلات ومراكز متفرقة وأصبحت مهماتها بدلاً من الدفاع عن العمل النقابي ووحدة نضالها الانشغال بالخلافات والانشقاقات الداخلية الذي عكست سلباً عن توجهات الحركة النقابية الوطنية الديمقراطية في وحدة العمل والإرادة وتغليب مصالح الشغيلة على المصالح والانشقاقات الشخصية لأنها مصالح كل الكادحين في العراق.

  كتب بتأريخ :  الثلاثاء 10-05-2022     عدد القراء :  234       عدد التعليقات : 0

 
   
 

 
 

 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced