مجلة اميركية: العراق امام خيارين اما الانقسام او ظهور زعيم قوي
نشر بواسطة: Adminstrator
الخميس 09-07-2009
 
   
بيروت (آكانيوز)
حذرت مجلة "فورين بوليسي" الاميركية، المتخصصة في الشؤون الخارجية، من احتمال فشل التسوية التفاوضية في العراق بين الاطراف العرقية المختلفة، معتبرة ان العراق امام خيارين اما الانقسام، او ظهور زعيم قوي يفرض الوحدة.
وكتبت الاستاذة الجامعية مونيا دافي توفت، من كلية كينيدي في جامعة هارفارد، انه  "إذا كان التاريخ دليلا، فالقوات العراقية تقف امام تحد في مهمتها، إذ لا يسهل انهاء الحروب الأهلية والحفاظ على السلم مع مواجهة العراق لثلاثة مصادر خطورة أساسية".
واشارت اولا الى ان العنف تم انهاءه "بالتعويل على تسوية تم التفاوض عليها"، مشيرة الى "الحالة الفريدة التي يمثلها العراق في ما يتعلق باندلاع الحرب الاهلية التي بدأت مع الغزو والاحتلال من قبل قوة خارجية".
واوضحت انه "بدل ان يتوحد العراقيون ويهاجموا الغزاة المحتلين، انقلب العراقيون على أنفسهم"، مشيرة الى ان "وقف هذا التدمير الذاتي تطلب سلسلة من المفاوضات والاتفاقيات بين الأطراف لتشكيل حكومة تدير البلاد".
واشارت الى ان مصدر الخطورة الثاني "تشكله الانقسامات المذهبية"، مذكرة بانه عندما "تقسّم السلطة، تخرج هذه الهويات لتؤدي دورا مهما في كيفية تقسيم هذه السلطة و إدارتها" مشيرة الى ان "الانقسام الشيعي-السنّي حقيقي وسيستمر في أداء دور مهم في السياسة العراقية".

وذكرت ان "عامل الخطورة الأخير، هو التوزيع الجغرافي للعراقيين، مع سيطرة الكرد في الشمال، والشيعة في الجنوب الشرقي والسنة في الغرب"، وهو انغلاق يمنحهم مزيدا من الاستقلالية لا لإدارة شؤونهم فحسب، بل لتحدي الدولة المركزية".
واضافت "الدول التي مرت بحروب أهلية انتهت بتسويات تفاوضية، مع غياب الثقة وانتشار الخوف بين الجماعات المسيطرة المبنية على أساس الهوية، تصعب إدارتها حتى في ظل ديمقراطيات راسخة".
وحذرت من ان "احتمال أن ينهض العراق كديمقراطية موحدة، يبقى ضعيفا، اما الاحتمال الأكبر فهو إما أن ينقسم العراق أو أن يظهر رجل قوي جديد، شيعي أو سنّي، ليحافظ على وحدة البلاد".

 
   
 


 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





المهرجان العربي الكلداني
 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced