الخلافات تطفو على سطح مهرجان الجواهري
نشر بواسطة: Adminstrator
الخميس 06-08-2009
 
   
ايلاف
تحت شعار (سلام على هضبات العراق / وشطيه والجرف والمنحنى)، انطلقت صباح الاربعاء في قاعة المركز الثقافي النفطي ببغداد فعاليات مهرجان الجواهري بدورته السادسة الذي يقيمه الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق، الذي زين شعاره ببيت من الشعر للجواهري ايضا لكنه هنا يخاطبه بلسانه: (يا ابن الفراتين قد اصغى لك البلد / زعما بأنك فيه الصادح الغرد)، حضره عدد كبير من الادباء والمثقفين والاعلاميين من بغداد والمحافظات العراقية كافة، كما شهد حفل الافتتاح توزيع كتاب يحمل عنوان (الجواهري.. الليالي والكتب) لمؤلفه صباح المندلاوي.

فاضل ثامر
لكن الافتتاح كان فرصة لكشف واعلان الخلافات السابقة ما بين الاتحاد من جهة ووزارة الثقافة والحكومة من جهة اخرى، حيث كان ذلك واضحا مع حضور وكيل وزارة الثقافة فوزي الاتروشي ونائب محافظ بغداد والقائهم كلمات لم تكن موجودة في منهاج الحفل، حيث ادلى الشاعر ابراهيم الخياط الناطق بأسم الاتحاد بتصريح  لـ (ايلاف) قال فيه: حضر مسؤولون من وزارة الثقافة ومحافظة بغداد و(توسلوا) لالقاء كلمات واستعراض وتسجيل نشاطاتهم والظهور تحت الاضواء واستغلال المناسبات الناجحة كهذه المناسبة الكبيرة والمعبرة دون ان يكلفوا انفسهم بدعم المهرجان بدينار واحد، وفرضوا على المهرجان وعلى مقدمه الشاعر عمر السراي توجيه شكر علنا على حضورهم على الرغم من ان الحشد المثقف الحاضر قد امتعض تماما، والطريف ان هؤلاء المسؤولين غادروا القاعة بعد ان القوا كلماتهم ولم يكلفوا انفسهم سماع فعاليات المهرجان وقصائد الشعراء التي القيت في حفل الافتتاح).
افتتح المهرجان بالنشيد الوطني العراقي (موطني) قبل ان يعتلي المنصة الشاعر عمر السراي (عريف الحفل) ليقدم تحية تقدير وحب لكل من حضر المهرجان، وقال: انكم تلتقون معنا على ضفاف الشعر التي نخبركم ان الصيف احر وان الشتاء اجف بعدكم، مقبرة الغرباء تكاثرت بكم، وحدنا نحتفل بكم ايها الضيوف والشعراء واهلا بكم في مهرجان الجواهري الكبير، بعده القى فاضل ثامر رئيس الاتجاد كلمة جاء فيها: ايها الاصدقاء.. نلتقي سادسة تحت خيمة الجواهري المتمثلة في هذا المهرجان، نحن حريصون على ان ندافع عن المثقفين، كان الملف الثقافي مطويا وحان الوقت لفتحه، نريد حصتنا من المال العام، هناك اطراف تخاف الفعل الثقافي، ايها الاصدقاء ان الدولة لا تعرف الا باسماء شعرائها وادبائها ومثقفيها، هل يمكن لاحد ان يتذكر العراق من دون الجواهري هذا النهر الثالث، نريد من الدولة ان تتعلم والا ستبقى في صفوف الجهلة.
ثم القى نائب محافظ بغداد كلمة بارك فيها اتحاد الادباء الذي تعود ان يحتفي بهؤلاء النجوم، وطالب بالاهتمام بالثقافة كما اشار الى ان المثقفين العراقيين ما وزالوا يعانون معلنا عن افتتاح مجلس ثقافي قريبا في مجلس محافظة بغداد، اما وكيل وزارة الثقافة فوزي الاتروشي فقد شكر الحضور باسم وزير الثقافة ماهر دلي باقامة الدورة السادسة لمهرجان الجواهري الذي قال عنه: كان فصيل وطنيا ونسيج للهوية الوطنية، في حياته جردت منه الجنسية العراقية، وفي مماته لم يهنأ بقبر في وطنه مثلما سبقه السياب والبياتي وزازك الملائكة، واضاف مخاطبا الحضور: نحن بحاجة اليكم من اجل الحرية والحضارة ونحن مع الحرية.
بعده قدمت فرقة عشتار الموسيقية مجموعة من الاغاني الفلكلورية والموشحات، قبل ان يعتلي المنصة الشاعر مروان عادل ليقدم للشعراء الذين سيقرؤون قصائدهم وقد قال كلمة غريبة جاء فيها (من كان منكم ينتظر صديقا ليراه ويسلم عليه، ومن جلس لايعاتب او ان لا يسلم، ولا نعتب، آن اوان الصمت للشعر فقط.
ثم قرأ عدد من الشعراء قصائدهم، وهم: كاظم الحجاج (الذي قال انه فوجيء بالدعوة فألقى مقاطع من قصيدة عن ظهر قلب)، موفق محمد: (حين رأى بأم عينيه / طفليه يشحذان / زوجته رغم دماء الحيض في معمعة العربان / عض على يديه / اطبق فكيه / دق بكل قوة برأسه الحيطان / ولم تزل عارية تحرق في معمعة العربان)،، محمد علي الخفاجي: (صار للذكريات القديمة اسلحة سائلة / وللروح ان بعدت عن منازلها نخلة مائلة / وفاختة النخل تهدل كل صباح / كوكوختي.. كوكوختي وين اختي / ثم تكتم بالحزن صيحاتها / في العراق / حين نلقي الفواخت اشعارها / يصير النخيل منصاتها)، عبد الزهرة زكي، حميد قاسم، سلمان الجبوري، رسمية محيبس، حسن امين وياس السعيدي الذي اهدى قصيدته الى محمود درويش: (اذا ما اشتهتك الاغنيات / سيولد بخور لمن مروا / وللضوء مرقد / لمن كل هذا الفحم في قلبك الذي / يرفرف في جنبيه / نبض مهدود / واني حبيب شردتك شفاهه / ليشرق من عينيك هذا الزبرجد).
وفي الجلسة المسائية التي اقيمت في قاعة اتحاد الادباء، كان المحور النقدي، حيث كانت عن (الشعرية العراقية) اديرها د.فائز الشرع، وشارك فيها النقاد د.مالك المطلبي، د.رعد الزبيدي، محمد غازي الأخرس.

 
   
 


 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





المهرجان العربي الكلداني
 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced