هي .... وهو
نشر بواسطة: Adminstrator
الأحد 08-03-2009
 
   
سلمى
لله درك
كم أنت توقد في روحي
بقايا التوجس
وتقول نسيت
كيف لي أن أتيقن من نسيانك ليوم ميلادي
ليس لي سوى أن أفتح ذاكرة الحزن في ذاكرتك
أنت تعرف إنني ذاكرة الحزن
وأنت بئر هذا الحزن
فعلام الضياع في دائرة النسيان
يوم ميلادي مرَّ
دون وردة من شفاهك
أو دون بسمة من شفاه الورد
ولكنك جئتني بكل اعتذاراتك وورودك
هل تعتقد إنها تكفي
فما زال في العمر متسع للحنين
ومازال في السنوات القادمة
مرفأ لكل الاعتذارات
أن نسيت يوم ميلادي ثانية

هو

للحبيبة في عيدها أجمل الورد
استفيق صباحا على وهج الحب في شفتيك
فأغفو الهُنيهَة
كي أستريح من التعب المر في مقلتي
كيف لي أن أتنفس طعم المودة من شفتيك
وها أنا قد نسيت عيد ميلادك
قد أسامح ذاكرتي ألف مرة
لكنني لا أسامحها وهي تنسى بأن المساء
كان عيد ميلاد امرأة من نحاس وماء
امرأة هي أجمل ما أحببت
وأنقى ما تنفست
وأشهى ما عرفت
هي امرأتي وحناني وروحي
وكل حياتي
لا أملك أكثر من قبلة دافئة أطبعها على جبينك
مع وردة جوري تغفو بدلال بين أناملك
وكل عام وأنت حبيبتي

 
   
 


 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





المهرجان العربي الكلداني
 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced