الصمت
نشر بواسطة: Adminstrator
الأحد 09-08-2009
 
   
عباس فالح السعد
تدخل المدّرسة للصف مضطربة قلقة فتؤدي التحية للطلاب، تقف برهة خلالها ترفع خصلات شعرها عن جبينها بيديها، تتمشى بين ممرين.. تمسك الطباشير وتكتب على السبورة –صمت- لا شيء سوى طقطقة الطباشير، وعطر جميل يضوع من ثيابها وذرات تراب في حزمة الضوء المسترسل من الشباك، فيبرز الخط الأبيض موضحاً عنوان الدرس بغداد في العصر الذهبي تستدير برأسها فتلتقي عيون الطلاب بعينيها تتحرك نحو الشباك تخفض كلاليب نوافذه وتفتحهما تنظر الى الافق البعيد وتقارن ما بين الزمن البعيد والزمن الحاضر، تذهب بفكرٍ مفرطٍ بوحي مدغم من قسوة ومرارات الأيام، تنخرط عن وضعها وتنحصر في عالم وحشي- ديناصورات، خنازير، ذئاب، قنافذ، كلاب، أفاعٍ، تقف عند نقطة خوف ويأس، مستسلمة في بحر خيالها- جفلت اثر همس وحركات الطلاب- دخلتها نشوة ارتياح، دارت وأومأت بأصبعها نحوهم، وبصوت دافئ قالت: بوجوهكم المشرقة وسواعدكم نحيا للمستقبل ونبني وطننا باللؤلؤ والمرجان واللجين والسندس والرخام- فخرق الصمت تصفيق الطلاب إليها واستأنفت شرح الدرس. الموعد المنطفئ الحرارة تصحب بعض الرطوبة.. القرية شبه غافية، الشارع خال من المارة، سوى ثلاثة مصابيح تتقاسم الشارع الذي يشطر القرية الى نصفين، في دائرة الضوء تتقافز كلاب سائبة. أدرك حيدر أنها جائعة.. ليس في الشارع غير الضوء وحشرات متطايرة.. توقف اثر قرقرة في معدته.. كان خجلاً منها، ورجا ان لا تتكرر لأنه يستعد لملاقاة حبيبته. وصل المكان المقرر خلف سور بيتها، ملَّ الانتظار بعد أن تعدى الوقت حدوده. لم تأت.. فكر ان يبكي قبل ان يعود.. أحس بسحابة تملأ عينيه.. لاحظ المصابيح تركض أمامه والكلاب تتساقط من شدة الجوع. أرقام رعد ابو مسار فتح الجريدة بعد ان أشعل سيجارة وبدأ يقرأ. -تم إلقاء القبض على (50) إرهابيا وبحوزتهم مجموعة من الأسلحة والاعتدة والوثائق وأقراص السي دي. -تم الإفراج عن (50) شخصاً لعدم كفاية الأدلة ضدهم. -حصيلة الضحايا لهذا الشهر (298) مدنياً عراقياً من جراء انفجار السيارات المفخخة والعبوات الناسفة. -(1) جندي امريكي مات بحادث غير قتالي. -(8) مليار دولار لا يعرف مصيرها لحد الان سببها الفساد المالي والاداري. لا تزال القداحة في يده اشعل الجريدة وجعلها تساوي لاشيء أي (صفر). السقوط -ثابت قالها بصوت عالٍ الضابط المتخشب امام السرية واردف وبنفس الصوت مع تغير في النغمة وبلغة الأمر المشدد. -استرح. -استعد. -فتح النظام سر. -ضم النظام سر. تتكرر عدة مرات حتى ينقطع النفس بين الفتح والضم ويتصاعد الغبار نتيجة لهذه الرقصة العسكرية. كل يوم عند الصباح تبدأ هذه الأسطوانة المملة حتى جزع الجميع من الفتح والضم وكرهنا قواعد الاعراب والنحو. لذلك قرر الجميع بضم النظام وعدم فتحه. حتى سقط النظام. هو وهم هو واحد بمفرده مكتوف اليدين ومعصوب العينين. وهم عشرون رجلاً بنادقهم تتأرجح على اكتافهم. هو عاري الجسم الا خرقة متسخة تستر عورته. وهم يلبسون الملابس المكوية النظيفة باللون الزيتوني. هو يقف بجسم منتصب رافعاً رأسه الى الأعلى. وهم يقفون امامه خائفين من أوامر وعقوبات قائدهم المتربص بهم. اوثقوه على عمود من حديد وسط ساحة العرضات. وقفوا امامه ينتظرون الأمر بالرمي. لم يتلُ عليه قرار الحكم. اطلقت عشرون  بندقية نارها نحو الجسم النحيف. هو رأسه لا يزال مرفوعاً الى الأعلى بعد ان تدلى على كتفه. وهم تهتز رؤوسهم وتخفق قلوبهم وترتعش أيديهم.

طريق الشعب العدد 6

 
   
 


 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





المهرجان العربي الكلداني
 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced