السوبرانو السورية رشا رزق تجمع التراث الشرقي بالجاز والاوبرا‏
نشر بواسطة: Adminstrator
الخميس 13-08-2009
 
   
دمشق - رنا زيد
ليس من باب الصدفة أن يصدر من مغنية مثل رشا رزق صوت أوبرالي غربي عال كهفوة، خلال تأديتها أغنية «وحشتني» لسعاد محمد (ألحان خالد الأمير)، ملبية إلحاح الجمهور في طلبه أغنية إضافية، فقد حصل وخرجت السوبرانو، وأستاذة المعهد العالي للموسيقى في دمشق، وأحد أعضاء ومؤسسي فرقة «إطار شمع» لموسيقى الجاز، عن مسار الأغنية الموسيقي بسبب تغيير فرقة التخت الشرقي التي رافقتها المقام، وتقديمها مقاماً عالياً فجأة. وبكل خجل ولطف اعتذرت المغنية التي سبق ورافقت الفنان زياد الرحباني في حفلاته الدمشقية من جمهورها، مبررة أنها لم تكن قد حضرت والفرقة تلك الأغنية.

هذا ما حدث في الجلسة الشرقية، التي استضافتها «غاليري مصطفى علي» في دمشق. وقد رافق المغنية السورية فراس شهرستان (قانون)، باسم الجابر (كونترباص)، إبراهيم كدر (ناي)، جمال السقا (إيقاع)، إضافة إلى كورال استثنائي، اذ جلست كل من منال سمعان وميريه بيطار بين الجمهور مؤازرتين أستاذتهما في المعهد.

وتقول رزق ان الموازنة لم تسمح بأن يكون الكورال على المسرح، «فكانت المساعدة شخصية في بعض الأغاني ومنها «إنت فاهم» لسعاد محمد».

وفي حين افتتحت فرقة التخت الشرقي الأمسية عزفاً بآلات قليلة، من خلال سماعي نهاوند لعازف القانون التركي غوكسيل باكتاغير (Goksel Baktagir)، اختارت رزق الأصعب من أغاني التراث الشرقي الذي غنته من دون أي تصرف، فتنقلت بخفة بين نغمات موشح «منيتي عز اصطباري» للسيد درويش.

وفـــي حيـــن تعتبــــر رزق نفسها غيــــر معارضـــة للتغيير في الموسيقى من خلال ما سمته «جازاً سورياً معاصراً»، اذ نقلت في فرقة «إطار شمع» الكلام السوري الذي تكتبه بنفسها إلى الغناء الغربي، من دون إقحام آلات شرقية، تتحفظ في إجابتها عن التحديث في التراث الموسيقي الشرقي قائلة إن ذلك «ليس خطاً موسيقياً، وليس شرطاً أن نقارب الموسيقى الشرقية بالغربية، بالشكل الذي تكون فيه مشوهة من دون أهم العناصر الإيقاعية المركبة، أو المقامات».

وتعتبر أن الأمر «ليس جذب السائح الغربي بموسيقى أشبه بالسياحية، بل هو طلب من الشخص الغربي أن يتعرف الى ثقافة موسيقية شرقية، مليئة بالاختلاف».

ولعبد الوهاب أدّت رزق أيضاً أغنيتي «إمتى الزمان، ويا جارة الوادي»، كما أدّت بشكل رائع الأغنية التي تحتاج إلى كثير من التمكن، «رقة حسنك» وهي من ألحان وأشعار عازف البزق السوري محمد عبد الكريم.

يلفت فراس شهرستان إلى صعوبة السيطرة على الألحان، وتجسيدها عبر الآلات الشرقية الأربع التي لم يسمح المكان بكثرتها، فعلى رغم حاجة بعض الأغنيات لآلة مثل الكمان، استغني عن ذلك، كما بقي «الكونترباص» مساهماً في ضبط الإيقاع، مع عدم وجود آلات إيقاعية كبيرة أيضاً.

تجـــربة غنـــاء رزق التـــراث العربي الموسيقي جاءت مفصولة إلى حد بعيد عن الجاز أو الأوبرا، فهي من الأشخاص الذين لا يحبذون مزج أنواع الموسيقى كما تقول، وباتت على مستوى عال برأي من عملوا معها، إذا أنها تعد من الأصوات المتمكنة، فلا سهو عن أي رنة صوت، وإن كان فلا بد أن تخرج نفسها من المأزق كما فعلت في هفوتها، مسمية ذلك بالغش الموسيقي.

وتعتبر الفنانة السورية عملها مع الرحباني مكسباً لأنه كموسيقي «يعبر عن الحياة المدنية العربية الحديثة». وأثبتت في حفلتها أنها أيضاً قادرة على التنقل في صوتها بين أغنيات تراثية عديدة، ومنها أغنيتا أسمهان «إمتى حتعرف»، و«أهوى» من ألحان فريد الأطرش، وأغنية نجاة الصغيرة «عيون القلب» من ألحان محمد الموجي، تاركة الصفاء يسيطر على المستمعين، فهل تمثل رشا رزق عصرها وزمانها الموسيقي، محترمة تراثها؟ أم إنها تتمثل كل ما يقع بين يديها من أنواع الموسيقى بفرادة لافتة؟

 
   
 


 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





المهرجان العربي الكلداني
 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced