أروى خميس تتأرجح ... بين الأدب والفكر والتربية والفن
نشر بواسطة: Adminstrator
الثلاثاء 08-09-2009
 
   
الحياة
للأرجوحة في عنوان هذا النص الساحر، الذي أبدعته الكاتبة أروى خميّس دلالات عدة، بداية هو نص متأرجح يصعب القبض عليه وتحديد هويته، لذا فهو يمثل بدقة معنى تلاشي الحواجز الفاصلة بين الأجناس الأدبية في نظريات النقد الحديث. يتفلت النص من التصنيف لأنه يعتمد آليات فنون نثرية متنوعة، فصيغته السردية وفصوله التي تحكي أحداثاً مجزأة ومتفرقة من حياة أم وابنتها تجعله مشابهاً للقصة القصيرة، لكن تلك الأجزاء محكومة بتصاعد زمني يحرك النص ليتابع نمو الابنة من مراحل الطفولة المبكرة إلى سنوات النضوج والاكتمال، لذلك يمكنه أن يقارب الشكل الروائي أيضاً. إن الطفلة التي تبدأ النص تختفي تدريجياً لتصبح فتاة شابة على وشك التفرد والانفصال بشخصها وحياتها عن أم كانت لصيقتها فراحت تعد نفسها لتكون صديقتها.

أما التقنية الروائية الأخرى التي تستخدمها الكاتبة فهي وجهات النظر، فالسارد دائماً يعطي منظوره للأمور، وفي كل فصل من هذا النص تعطي الأم مفهومها لما يدور من حولها، ثم تتبعها الابنة لتسرد نفس الموضوع من خلال عينيها ومداركها الخاصة بها. إن ثنائية المنظور السردي تعطي النص ثراءً وحيوية وعمقاً بعيد المدى.

ويأخذ النص شكل الرسائل المتبادلة بين طرفين، فهو أدب رسائل يغوص ويكشف أسرار الأم وابنتها، كما أنه يشبه كثيراً أدب المذكرات وأدب الاعترافات بما فيه من أسرار وبما يلامس من واقع يظهر بوضوح في شخصية الأم الكاتبة وعلاقاتها مع بناتها، فهذه أروى خميس الحقيقية كاتبة قصص الأطفال المعروفة بعينها والتي تشير إليها ابنتها داخل النص قائلة: «هذا ما جعلك تصنعين منا أبطالاً من ورق لقصص الأطفال منذ أن كنا صغاراً، تكتبيننا، تحركيننا كيف شئت، تتحكمين في ردود أفعالنا، ثم تقصينا على أطفال آخرين.. أرى نفسي غافية على صفحات قصة في رف مكتبة، أو سجينة وريقات في حقيبة طفل صغير.. أنت ككاتبة ونحن كأبطال لكتبك».

لكن الرسائل المتبادلة بين الأم وابنتها لا تخرج عن كونها خواطر لا يقصد من كتابتها استلام المرسل إليه، ونلاحظ أن الخواطر نابعة من رأس وقلب الكاتبة دافعة للتأمل والتفحص أكثر من كونها تروم الوصول إلى أحد الطرفين. ليس هناك رسالة واحدة تشير إلى وصول رسالة واحدة أو تحاول الرد عليها أو الوقوف على ما جاء فيها. لذا فالنص يعرض ملمحاً مهماً من ملامح تقنيات الروي، وهو استخدام تيار الوعي في الوصول إلى تجليات الأحداث داخل الوجدان، ونص أروى خميّس يتعامل مع وقع الأحداث على نفس الأم وابنتها ومع ردود أفعالهما ومع التفاعلات النفسية لمجريات الحياة من حولهما.

ثم هنالك ذلك التعالق المبهر بين عناوين الفصول والرسومات التي تتجسدها وتنسجم مع الاقتباسات العربية والانكليزية التي تتصدرها، فكل فصل له عنوان يعبر عن محتواه، ويسانده في التعبير كلمات مأثورة لشخصيات معروفة و «سكتشات» فنية توضيحية، وهذا التزاوج بين الثلاثة عناصر يشبه ما يجري في النصوص الإلكترونية الحديثة من تركيب الوسائط المتعددة من بصريات وصوتيات تغذي روح النص وتبث فيه الحركة.

كل شئ محسوب بدقة في (على الأرجوحة تتناثر الأسرار)، فتداخل النصوص بين منظوري الأم والأبنة يجعلنا نؤمن بأن في داخل كل أم ابنة كما أن كل ابنة هي مشروع أم، والأم هنا تنسجم مع ابنتها إلى حد الخلط بين علاقتها الأموية بها وعلاقتها البنوية مع أمها هي، فنجدها تجتمع مع ابنتها في مناداة الجدة بـ(أمنا)، وكأن الجدة أم مشتركة لكليهما والأم طفلة تشابه ابنتها إلى حد التطابق أحياناً. وحسبما تصف أروى فإن الأم ترى في ابنتها نسخة وطبعة منها، والابنة ترى أنها خلاصة مركزة من أمها. ثم ترتفع وتيرة التطابق إلى حد يصعب فيه التفريق بينهما، تقول الأم: «لم أعد أعرفني منك»، وتقول الأبنة: «لقد اختلطنا وامتزجنا». هذه هي قمة اندماج الذات في ذاتها، ذاتها التي هي قطعة منها والتي ما عادت قطعة منها.

في حركة ذهاب وإياب تشابه التمرجح تنتقل الأم بين حالة الطفلة حين تلاعب بناتها، وبين حالة الأم حين تعنفهما وتصبح جادة في التعامل معهما. وفي حركة مشابهة يتراجع الزمن ثم يعود مكرراً أحداثه حتى تتعجب الأم من تقاطع أحداث حياتها مع حياة ابنتها وتتساءل: «كيف تعيد الأيام نفسها بكل هذه التفاصيل؟» هكذا تتوالد الأحداث من أرحام بعضها وتتشابه وتتكاثر مثل الأسرار التي لا تهدأ والتي يعد النص بالكثير منها حتى صفحته الأخيرة.

التشابه بين الأم وابنتها لا يعود فقط إلى عوامل الوراثة، بل إلى إيقاع الزمن المتماوج وتفاصيله التي ترحل ثم تعاود الظهور.

هو إيقاع التاريخ الذي ما يفتأ يعيد نفسه، هي أرجوحة الحياة ترتفع بطفلة بريئة وتهبط وقد اعتلت خشبتها امرأة كاملة النضج. إن تأملات أروى خميّس في معاني الحياة، التي تظهر في أدق التفاصيل يصبغ هذا النص بصبغة فلسفية هادئة، وكثيراً ما تفوتنا تلك التفاصيل التي تشكل الحياة التي نعيشها وننسى أن نتفكر فيها ونجهل كيف نتوقف لنصيد من جوانبها مقاصدها وغاياتها وجمالياتها. وبذلك يتأرجج نصها هذا بين العقلانية الرزينة والعاطفية الرومانسية الحالمة، بين الصياغة النثرية السردية وبين الأسلوب الشاعري الرقيق، لتكون النتيجة هذا الكتاب الرائد في عالم السرد. هو كتاب يعتمد الرقي والجمال والحميمية منهاجاً، كتاب يتأرجح بين الأدب والفكر والتربية والفن.

هذه بعض أسرار كتاب الأسرار البديع، وهناك غيرها بالتأكيد، أتركه لآذان أخرى تلتقطها وتتأملها وترى انعكاساتها في واقعها وأحلامها.

 
   
 


 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





المهرجان العربي الكلداني
 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced