فراشة على قميص روبن وليامز
نشر بواسطة: Adminstrator
الأربعاء 09-09-2009
 
   
كل فناء لا يعطي بقاءً لا يعوّل عليه " محيي الدين بن عربي
ايلاف

يحتل رمز الفراشة في الفكر الانساني الباطني والنقدي المدوَّن مكانة مميزة ومهمة منذ الحلم الذي اعترض الحكيم الصيني تشوانغ تسو  في القرن الثالث قبل الميلاد، وكيف تحول  تشوانغ تسو الى فراشة في ذلك السطوع الباهر وتحولت الفراشة الى تشوانغ تسو نفسه، مروراً  بالأثر النثري الصوفي والمحاولات  النقدية الاخلاقية والفلسفية، التي حاولت تفسير هذا الرمز وإعطاءه دلالاته الباطنية العميقة كعلاقة تحكم الكائنات الحية ذات النوع الواحد او مختلفة النوع فيزياوياً ووظيفياً، لتحولها كشيء واحد مرتبطاً ارتباطاً وجودياً دالاً "ان كل شيء هو كل شيء آخر" كالارتباط بين الاثر والمحيط، أو كالارتباط بين الصورة والمرآة.
نجحت السينما الى حد كبير في أعمال كثيرة تتضمن هذا المعنى الوجودي الصوفي العميق كعلاقة وَجدْ وتوحد في كثير من الاعمال، ليس برمز الفراشة تحديداً وانما بطاقة هذا الرمز كما في فيلم "متى يأتي حلمي" 1998 للمخرج "فنسنت وارد" بطولة الممثل الرائع "روبن وليمز", وفيلم "المشي فوق السحاب" 1995 للمخرج  "الفونسو أرو" بطولة الممثل المميز "كيانو ريفز" والممثل القدير  "أنتوني كوين" وغيرها من الافلام السينمائية الباهرة، ولا نريد هنا في هذه المحاولة المتواضعة  للحديث عن رمز الفراشة ان نتعقب تأريخ تضمين السينما  له ومتى بدأ تحديداً، أو البحث في الاثر النثري الصوفي وتنوعه تأريخياً وما قيل من أراء نقدية وتطبيقات حول هذا الرمز، وإنما محاولة لتعقب بعض الاعمال السينمائية التي تتضمن هذا الرمز والاضاءة  كدلالة عن العشق والوجد في العلاقات الانسانية، وتحقيق الهدوء الداخلي وطرق امتصاص الحياة والسعادة كهدف انساني سامٍ كما في فيلم "باتش آدمز" والذي سيكون محور مقالتنا هذه في لقطة وحدث لا يتعدى حدود الدقائق المعدودة داخل الفيلم، لكنه يمثل الاضاءة الاكثر أهمية في رأيي، وهي لقطة موت الحبيبة ودخول رمز وعنصر الفراشة وانتقالها من الحقيبة الى "القميص" كدال على ارتباط وثيق وقديم بين الحبيبين  وهو ما يطلبه "باتش آدمز" نفسه كإشارة وخاصية لحبيبته المفقودة بعتاب حاد وموجع مع السماء - كما ستناوله - التي بدورها تستجيب لوجعه وطلبه برمز يحتل مكانة مهمة وكثيفة في التراث الصوفي والفلسفي و بعض النظريات النقدية الحديثة.
تتمحور فكرة الفيلم حول مناهج التربية وطرق التفكير لعلاج مشكلات الانسان خارج سياق النظرة السائدة التي عليها المجتمعات والمؤسسات العلمية  والتربوية, ليس فقط في اطار المشكلات التي يحاول الفيلم معالجتها من الناحية الصحية والنفسية، وإنما حتى من الناحية السياسية والفكرية والثقافية عموماً وبشكل غير مباشر، حيث تدور أحدات الفيلم حول شخصية تدرس الطب في احدى الجامعات الاميركية ضمن السياق العلمي الالي والجامد كمنهج في معالجة الامراض العضوية والنفسية للمجتمع والناس الذين يعانون أمراضا نفسية وعضوية  حادة ومستعصية، لا يستطيع هذا الطالب تقبل هذه المناهج في النظرة لمشكلات الانسان الصحية وحصرها في اطار البحث العلمي والتجريبي وطرق معالجة المرضى بالادوية خارج المحمول العاطفي كعلاقة بين الطبيب والمريض، فيعمد على ان يسقط تجربته الشخصية في النظر للاشياء كعلاقة يحكمها بالدرجة الاساس العنصر العاطفي والانساني المحض كمحرك اولي في التعاطي مع المريض وقابليته على الاستجابة للعلاج كيميائياً، والصعود باستعداده النفسي الى مستوى الشعور بالسعادة، التي تنقص المنهج السائد، وينقص الكادر الطبي بالدرجة الاساس العمل عليها وتحقيقها، حيث يبدأ  "روبن وليامز" بشخصية باتش آدمز داخل الفيلم الى بسط تصوره الجديد الساخر من المنهج داخل الجامعة ومن طرق العلاج الجامدة والخالية من العنصر العاطفي كإجراء علاجي للمرضى ما دفع بمدير المستشفى وهو نفسه عميد قسم كلية الطب التي يدرس فيها الى تحذيره من الممارسات غير الرصينة التي يتعامل بها مع المرضى داخل المستشفى حسب وجهة نظره من قبيل اداء بعض الحركات البهلوانية لقسم الاطفال المصابين بالسرطان وتحويل اجهزة وادوات العلاج في المستشفى الى  رموز مضحكة  لادخال البهجة والسعادة الى نفوس الاطفال, وان لا يكرر هذه الاعمال الصبيانية لانها تتنافى مع الهدوء الذي يتطلبه الجو في المستشفى واللازم لعلاج المرضى واستجابتهم له, يستمر باتش آدمز بطرح افكاره الجديدة كطرق علاجية وتطبيقها على المرضى للحد الذي يصل مستوى الاستهجان والرفض لما يقوم به الى ان يهدده عميد الكلية بالطرد والفصل من الكلية ومنعه من التطبيق داخل المستشفى ويصل مستوى الاستهجان حتى على مستوى زملائه في الكلية حيث ترفض "مونيكو بوتير" - التي ستجمعها علاقة عاطفية باطنية عميقة مع باتش آدمز- تصرفاته الساخرة من المنهج وطرق العلاج لحد وصفه بالمهرج داخل الفيلم.
تبدأ افكار باتش آدمز بعد سلسلة من المواقف الحرجة والصدامية مع عميد الكلية وبعض الاطباء  بالقبول وتحقيق نتائج ملموسة بالنسبة إلى بعض الكادر الطبي داخل المستشفى وبالنسبة إلى بعض الزملاء, وتبدأ "مونيكو بوتير" بالميل العاطفي "لباتش آدمز" بعد ان تلمس الدفء والثقة الداخلية الحميمية التي تحكم شخصيته وانعكاساتها على سلوكياته اليومية وتأثيراته الشخصية عليها وعلى المرضى  من دون فاصل بين ما يتطلبه العمل والدراسة, وبين سلوكه الانساني العادي, فتجمعهم علاقة حب يعمد المخرج الى إظهارها كدال مركزي داخل الفيلم وكإشارة وإضاءة مهمة لها مدلولها الرمزي العميق حول طبيعة العلاقة التي تجمعهما, فبعد ان يصل مستوى الرفض لسلوكيات باتش أدمز الى الحد، يعمد المدير الى طرده خارج المستشفى ويعمل هو على تحقيق طموحه المستقل لطرح افكاره خارج المؤسسة الرسمية ومن دون ترخيص أيضا وينجح لحد مثير باستقطاب المؤيدين لفكرته في معالجة المرضى، ومن ثم تتوالى الاحداث لتصل الى النقطة الاكثر اثارة وهي حادثة مقتل حبيبته على أيدي احد المرضى النفسيين الذين كانوا يترددون إلى المستشفى، وحينما يستقبل باتش آدمز خبر مقتل حبيبته يصاب بأكثر من الدهشة والحزن، ينسحب أعمق داخل نفسه وتضطرب الفكرة الجوهرية التي اعتمد على تأصيلها منهجاً ونظرة لحياته الخاصة والعامة من خلال انهيار ما هو أعمق من المنهج والنظرة وطريقة التفكير او ما هو مشتق منه اي المحرك، انه امام فقد ووجع ذاتي، انه يفقد الجسر الذي يعبر به الى نفسه والحياة وآلاخر، انه يفقد قيمته الوجودية وعلاقته بالمحيط كأثر يغذيه الوجد والعشق لحبيبته، فتنهار كل مشاريعه حول المنهج وطموحات التغيير التي كان يؤمن بها، وقبل ان يعمد الى العزلة يذهب الى المكان الذي اخذ حبيبته له, المكان الغيمة او البساط الاخضر, حاضن الحبيبة, والناس, والطريق لهم, وهو نفسه مكان المستشفى, بيت صغير متواضع على سفح الجبل يطل على منطقة ساحرة بطبيعتها, ويبدأ عتابه الحاد مع السماء، انه كان ينبغي ان تكون اكثر رحمة "انك خلقت الكون في ستة ايام فلِمَ لم تجعل اليوم السابع للشفقة" "ان كنت حقاً موجودا أرني شيئا يخصها".
كان يبحث عن خلاصة في رمز هو ذاته وحبيبته ذاتها والكون والحياة  ذاتهم انه يبحث عن رمز يعني الكل في واحد يعني "ان كل شيء هو كل شيء آخر" يبحث عن بقاء الوسائط نظيفة وسليمة ذات طاقة داخلية تعمل على نقل التجربة الانسانية  والاقامة فيها, الوسائط الداخلية والباطنية التي تؤمِّن للشخص الارتباط بالآخر وتعبرعنه كعلاقات من دون حواجز ومن دون أفكار زائدة عن أصل الفكرة  وجوهرها الوجودي، فتستجيب السماء لانه يعرف ان هنالك حقيقة لهذا طلب المعنى ليستريح ويطمئن ويستمر في الحياة. والمخرج  "توم شديك" في الحقيقة تقصّد بمهارة في هذه التحفة الفنية اظهار هذه الاضاءة واللقطة بحيث تبدو داخل النسق وداخل الفكرة المركزية للفيلم باستخدام اكثر الدلالات تعبيراً ومحركاً للحياة والكون, انها "الفراشة" التي تعني التوحد والانسجام والاستغراق في النفس والاخر  "الانا والـ هو" والتي كان  ينتظر بطل الفيلم سطوعها على حياته من جديد بعد تحديه للسماء في الفيلم, حيث يبهره حضورها الاكيد مبتدئة التنقل من حقيبته على الارض الى "قميصه" مستدركة كل المعاني التي اهتزت عنده بالفقد والوجع والخذلان, وتجميعها من جديد في ذاته القادرة ابتداءً على صناعة هدوئها الداخلي وشراكتها وانسجامها مع المحيط والاشياء برؤية الحقيقة والاستمرار بحياته من خلال الرمز نفسه الذي أعاد آدمز من جديد للايمان بمشروع حياته الانساني في معالجة المرضى والنظر للاشياء والحياة انها كل منسجم واحد.
بهذا الاشتغال والموهبة العالية تكون السينما قد نجحت نجاحاً باهراً بهذه التضمينات العميقة، ومن ثم يكشف هذا القصد السينمائي داخل الفيلم ومن خلال لقطة "الموت" و "الفراشة" محاولة السينما نفسها ونجاح هذه المحاولات في الاستعارة والاضاءة او التطابق مع الخطابات النقدية الحديثة لرمز الفراشة، ونظريات علم النفس، ومع الاثر النثري الصوفي والباطني، وبعض اعمال الرسامين العالميين، وهي تشترك وتتفاعل وتسعى جميعاً إلى الكشف عن طبيعة الذات الانسانية واشتغالاتها والمغذيات التي تتحكم في صياغة مشروعها الانساني، وتحدد طبيعة العلاقات التي تحكم الوجود والكون والكائنات عموما وتجعل من هذه التجربة الباطنية رمزاً للوجد والتوحد والانسجام والتناغم، وتجعل ايضا هذا الاشتغال قابلاً للتحقق والتأثير، تمثل الفراشة رمزه ومختصره ومعناه الكثيف والساطع.

 
   
 


 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





المهرجان العربي الكلداني
 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced