في الذكرى الـ 42 لرحيل مؤسس معهد الفنون الجميلة
نشر بواسطة: Adminstrator
الأحد 13-09-2009
 
   
الشريف محي الدين حيدر.. سماعي عراق
طريق الشعب
" ليت لي جناح .. "!
هل اراد به الطيران، ام ليبسطه فنا وعلما وعزفا، هذا الطفل الذي نشأ في بيئة ثقافية، فأجاد عزف العود وهو في السابعة من عمره.
اجتمعت في هذه التنشئة ثقافات عدة:  العثمانية، الاسلامية، الفرنسية والاوربية وغيرها، فاستطاع من خلالها ان ينمي علمه وذائقته حتى أصبح غزير المعرفة بعلوم الموسيقى.
الشريف محي الدين حيدر ولد في اسطنبول عام 1892 في قصر كبير، بدأ يتعلم آلة البيانو في عمر مبكر جدا، فنبغ وأدهش معلميه.
حصل على شهادة الحقوق والآداب، سافر الى امريكا عام 1924، وهناك عزف العديد من مؤلفاته بحضور فنانين كبار مثل "كريسلر" و"هايفتز" والبروفيسور "أوير" وتناولته الصحف الامريكية بمقالات حول براعته الموسيقية.
درس آلة الفيونسيل واقام اول حفل له عازفا عليها في عام 1928. وفي الحفل نفسه عزف على عوده فسحر الحاضرين. وفي اليوم التالي كتبت عنه الصحيفة الشهيرة "الصانداي تلغراف" مشيرة الى براعته في العزف على الآلات الغربية والشرقية.
بعد ثمانية اعوام في امريكا التي قدم فيها العديد من الامسيات الموسيقية، وحظي بشهرة كبيرة، عاد الى اسطنبول وقدم اولى حفلاته فنجحت نجاحا باهرا.
في العام 1936، تلقى حيدر دعوة من الحكومة العراقية لتأسيس معهد للفنون، فقبل الدعوة واتى  بغداد ليبقى فيها 11 عاما، استطاع خلالها ان يؤسس لنفسه اسما من خلال تلاميذه الذين صاروا في ما بعد فنانين كبارا ومنهم جميل بشير، منير بشير، سلمان شكر، غانم حداد، جورج ميشيل وروحي الخماش.
في العام 1948، وقد اصابته وعكة صحية، غادر العراق قاصدا انقرة، وتزوج هناك من الفنانة التركية صفية آيلا. وبعد عامين عاد حيدر ومعه زوجته الى العراق ليستقر في منطقة راغبة خاتون، ثم لم يمهله سوء صحته حتى قصد انقرة مرة اخرى ومن هناك أعلن استقالته من العمل في وزارة المعارف.
رحل حيدر في اسطنبول عام 1967، وبقيت مؤلفاته الموسيقية، التي اصبحت مناهج دراسية تزاول الى يومنا هذا في معاهد وجامعات الفنون، ومن اشهر هذه المؤلفات:
الطفل الراكض، الطفل الراقص، ليت لي جناح، الأغاني للأطفال، كابريس كابريس، سماعي نهاوند، سماعي عراق، سماعي مستعار، سماعي عشاق، سماعي دوكاه، سماعي هزام، تأمل.

 
   
 


 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





المهرجان العربي الكلداني
 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced