تحذيرات من تأثير الحر الشديد على صحة الرضع والأطفال
نشر بواسطة: mod1
الخميس 16-06-2022
 
   
الشرق الأوسط أنلاين

حذرت دراسة علمية جديدة من أن ارتفاع درجة حرارة الجو يمكن أن يسبب مشاكل صحية حرجة للرضع والأطفال.

ووفقاً لشبكة «سي إن إن» الأميركية، فقد اعتمدت الدراسة على تحليل البيانات الخاصة بالتغير المناخي وارتفاع درجات الحرارة بعدة مناطق في الولايات المتحدة، وربطها بتزايد عدد الأطفال الذين تم إدخالهم للمستشفيات بسبب مشكلات صحية ناتجة عن الطقس الحار.

وخلص الباحثون إلى أن حرق الوقود الأحفوري، وما ينتج عنه من تلوث بالهواء، وارتفاع شديد في درجات الحرارة، يشكل خطراً كبيراً ومتزايداً على صحة الرضع والأطفال.

وأوضحت الدراسة، التي نشرت أمس (الأربعاء) في مجلة نشرت مجلة «نيو إنغلاند جورنال أوف ميديسين»، أن مجرد التعرض للحرارة الشديدة يزيد من احتمالية حاجة الطفل لزيارة غرفة الطوارئ لأي سبب، وأن الأطفال المولودين في عصرنا الحالي أكثر ميلاً بنحو 35 مرة للإصابة بمشكلة صحية كبيرة نتيجة للطقس الحار مقارنة بالأطفال المولودين قبل 60 عاماً.

ورغم أن الدراسة نظرت في المشكلات الصحية الناتجة عن العديد من الأحداث المناخية المتطرفة بما في ذلك الفيضانات وكذلك تلوث الهواء، فإن الباحثين يقولون إن الحرارة تظل الأكثر دموية من بين جميع الكوارث الطبيعية على صحة الأطفال والرضع، وأنها قد تتسبب في دخولهم للعناية المركزة بشكل أكبر.

وقالت فريدريكا بيريرا، المؤلفة الرئيسية للدراسة ومديرة مركز كولومبيا للصحة البيئية للأطفال في جامعة كولومبيا: «يعتبر التأثير السلبي لارتفاع درجات حرارة الطقس على الأطفال والرضع أكثر حدة من الكبار، نظراً لاعتماد الصغار على البالغين بشكل كبير فيما يخص الرعاية وتلقي ما يكفي من السوائل والجلوس في مكان بارد. وللأسف لا يتمتع جميع البالغين بالوعي الكافي لتقديم هذا النوع من الرعاية. فعلى سبيل المثال، لقد رأينا حالات مأساوية لأطفال يموتون في سيارات متوقفة أثناء موجات الحر، حيث لم يفهم الآباء مدى تأثير سخونة الجو عليهم».

وأضافت: «بالإضافة إلى ذلك، فإن آليات الدفاع البيولوجي لإزالة السموم من المواد الكيميائية، وإصلاح تلف الحمض النووي، وتوفير الحماية المناعية، تكون غير ناضجة عند الرضع والأطفال الصغار، الأمر الذي يزيد من حدة المشكلة».

وعبرت بيريرا عن أملها في أن تسهم هذه الدراسة في تحفيز الحكومات على اتخاذ موقف صارم ضد الأنشطة المحفزة لتدهور المناخ وارتفاع درجات الحرارة بشكل ملحوظ.

ومن جهته، قال الدكتور آرون برنشتاين، طبيب الأطفال، والمدير المؤقت لمركز المناخ والصحة والبيئة العالمية في جامعة «هارفارد»، والذي لم يشارك في الدراسة، إنه لاحظ خلال السنوات الأخيرة تزايد عدد الأطفال الذين يزورون غرف الطوارئ بالمستشفيات بسبب إصابتهم بأمراض ناتجة عن أزمة المناخ والطقس الحار.

وأضاف برنشتاين: «من بين هذه الأمراض: التشنج الحراري والإغماء الحراري. كما أن موجات الحرارة قد تؤدي إلى تفاقم مجموعة واسعة من الأمراض، من الربو إلى اضطرابات الصحة العقلية إلى مرض السكري وأمراض الكلى».

أما الدكتورة ميشا روزنباخ، طبيبة الأمراض الجلدية والناشطة، فقد أكدت أن تغير المناخ سهل من انتشار الأمراض المعدية التي تنقلها المياه.

وقالت روزنباخ: «يتسبب ارتفاع درجات الحرارة في جميع أنحاء العالم في ارتفاع مستوى سطح البحر، وارتفاع درجة حرارة مياه البحر، وزيادة الكوارث الطبيعية الشديدة، مثل الأعاصير والفيضانات. وهذه الأحداث مرتبطة بمجموعة من الأمراض المعدية، بما في ذلك أمراض الجهاز الهضمي والتهابات الجهاز التنفسي والتهابات الجلد».

 
   
 



 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





المهرجان العربي الكلداني
 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced