آمال الزهاوي شاعرة صدمتها حرب العراق
نشر بواسطة: Adminstrator
الأحد 24-05-2009
 
   
بغداد - ماجد السامرائي
الحياة -  تقدم الشاعرة آمال الزهاوي باستهلال قصير مجموعتها الشعرية الجديدة «آبار النقمة» مشيرة الى أن قصائدها هي نتاج «صدمة الحرب الأميركية» على بلدها، بكل ما حملت هذه الحرب، التي لا تزال قائمة، من دمار وخراب وموت كان ضحاياه أبناء هذا البلد. وتشير الى أن مبعث هذه القصائد هو غرابة الواقع الذي تحولت صور الحياة فيه طائرات وقنابل عنقودية وجثثاً مجهولة تتكدس بعضها الى جانب بعض، وفي شكل يومي، بانتظار من يأتي ليتعرف الى من يعنيه من بينها، أو حملها ومواراتها في المجهول. وتتساءل عما يستطيع الإنسان - الشاعر أمام هذا المشهد وقوة القهر هي سيدة الموقف. فالشاعرة هنا - «تواكب موج صحوتها» و»تدهش في دواخلها» وهي «تسائل الآتين في قلق»، مـراقبة تقلـبات الـواقع بـينما «الصورة تهتز».
أما الزمن فهو، كما يتعيّن أمامها في عديد المشاهد والحالات، «زمن الغيبوبة واللبس». وتقف أمام العراق عامين من أعوام الاحتلال هذه، التي تغيرت فيها صور الأشياء، وساد الحياة فيها العنف والقتل، ولم تعد في الواقع سوى صور الموت، فتتساءل: «أي عراق أنت؟/ ولأيّ مدىً من العنف تحوّلت؟/ وبأي الأشكال تجسدت؟»، فلا تسمع من ردّ سوى «عصف يتوالى». فالأشياء تغيرت، كما الحالات والرؤى: «فلا صفحات الماء صبّتْ/ في ألق الهور/ ولا أشجار الجوز تلملم غيبتها».
ويحاصرها الواقع وهي تجد نفسها محاصرة بالموت: «نصلٌ يتوجّع في الأكباد/ وطيوف الهمّ ترّف على الأعواد»، لتستأنف السؤال: « ولماذا ترتبك الأشياء بنا؟».
هذه الصور- الواقعية تعيشها الشاعرة، وتعبّر عن معاناتها عبرها، واضعة ذاتها في مواجهة الواقع، الذات بما ترى وتتوجع، والواقع بما هو هزيمة ووقوع في يد الشر التي لا تحركه إلا باتجاه الموت... وتثير التساؤل مرة أخرى مشحوناً بالغرابة: «أتساءل: كيف يعاودني الهمّ / وأنا من دائرة البذل أتيتْ/ في لوعة آلامي عانيت/ في جذوة أيامي أعطيت».
ألا أنها تجد صورة عراقها دامية الأبعاد، تتمثل مشاهدها في «أيد تتطاير.. ودماء تتفجر/ أشلاء تتبعثر... أقدام تطفر/ ووجوه تطمس في ملامحها النيران». وتبحث عمن يقرأ هذه «الخارطة»، متسائلة مرة أخرى بهلع بالغ: «من أين يجيء الجند الموتورون؟» وهي تعني جنود الاحتلال الذين تراهم «ينسابون إلينا من كل مكان» ويزرعون «فينا كل الأضداد» ومعهم تصير الدنيا «رماداً داكناً».
لكنها وهي تدوّن مثل هذه المشاهد الفاجعة، في ما لها من أبعاد على الأرض، لا تفقد روح المقاومة، بل تؤكد هذه الروح في وجه المحتل: «إن قطعت أميركا عنّا ضوءاً أو ماء/ أو منعت عن جسد الناس دواء/ حرمتنا الهاتف والفاكس/ فسنصنع من لهب الفانوس شعاعاً/ لا يسري فيه اليأس».
ومن هنا فهي تنتج الاختلاف شعرياً عما عرف بالتجربة الواقعية في الأدب، وإن كانت لا تبعد عن واقعية الرؤية إلاّ في تمثّل/ تمثيلات ما ترى. فهي في الوقت الذي تجد هذا «العدو» لا ينتج إلاّ تمزيق الواقع وإنسانه (أنهار الحكمة قد نضبت/ أشجار الفطنة ارتعبت/ فوق رصيف الدنيا تنتظر/ يصطف مع الأيام الخطر/ يتوالى الشرر/ من عين الشمس ويعقبه إعصار يبكي فيه المطر/ يمحو ما خطته الساحات/ فلم يبق له أثرُ...) نجدها ، في المقابل، وعلى الضدّ منه، تنتج الحياة، مستخلصة الحكمة منها «: وتغيم بعينيّ الصور/ تتساقط كل الأحجار/ وذا حجر يتبعه حجر/ يرتفع الصبر.. يلوح كأشرعة/ فيه النذر/ محتفظ بسجلّ سريّ/ مما تغزله الأيام/ فتزدحم العبرُ».
وكذلك هي رؤيتها / الى الإنسان والحياة والعالم، وكأنها تضعها في حالة نشور: «ويجيء نداء إثر نداء/ وتجزأت الأرض مراراً وانتشرت/ كخيال صور/ وتمسكت الأقمار العليا/ واضطربت حيتان البحر/ وما بانت جزرُ»
هذا العمل الشعري المتميز موضوعاً وموقفاً قائم في الأسلوب الذي تعتمده الشاعرة، بما يعمّق الرؤية لما يحدث على أرض هذا الواقع وهي «تستنطقه» بما يكشف عن رؤية عميقة اليه، وحساسية جديدة في مستوى التعبير الشعري عنه.

 
   
 


 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





المهرجان العربي الكلداني
 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced