مشاركة رابطة المرأة العراقية في السويد في سيمنار : حول الدين وحقوق المرأة في اوربا
نشر بواسطة: Adminstrator
السبت 14-02-2009
 
   
عقد في السادس من فبراير الجاري و في مقر المفوضية الاوربيه في العاصمه السويديه ستوكهولم محاضرة  تمحورت حول الدين و حقوق المرأة في اوربا.

نظم هذه المحاضره تجمع النساء الخضر في السويد,والتي تعد المنظمة الأم لتجمع المنظمات النسوية السويدية و بإدارة السيدة" أيفا لارشون" الناشطة في الحركة النسوية السويدية و الأوروبية و العضوة السابقة في البرلمان السويدي.

تضمنت المحاضرة التعريف بعدد من الإنجازات و الدراسات و البحوث التي تجريها منظمة النساء الخضر في السويد مع التعريف بآخر دراسة وضعت حول وضع المرأة في اوربا ، وحول تصاعد المد الديني على المستوى السياسي مما يهدد عدد من  الإنجازات التي حققتها المرأة الاوربية، بما فيها ضمان حق المرأة في الإجهاض و الحصول على رعاية صحية كاملة أثناء الحمل و الولادة ولجميع النساء بغض النظر عن اللون و الطائفة و العرق.

و بحضور عدد كبير من الجمعيات و المنظمات النسوية في السويد، وشخصيات مهمة في الحركة النسوية السويدية و الاوربيه، حيث كان المحور الأساسي  للندوة هو التعريف بأهمية استمرار نشاط المنظمات الغير حكومية، و المنظمات النسوية والتعريف بخطورة تصاعد المد الديني و تأثيره على الحياة السياسية الحالية, و التركيز على التضامن مع كافة الحركات النسوية في اوربا و العالم و التي تعمل و تناضل من أجل تحقيق المزيد من المكاسب المدنية و القانونية ،التي تكفل حياة كريمة لكل نساء العالم. كما جرى التأكيد على الأجيال الجديدة التي تتحمل المسؤولية الكبيرة من أجل المحافظة على المكاسب المدنية، و الحصول على مزيد من القوانين بما يتناسب مع الديمقراطية و التطور الاجتماعي.

كان لكلمة السيده "نالين بيكال" العضوة في رابطة المرأة التابعة للحزب الأشتراكي الديمقراطي السويدي كلمة مهمة في توضيح كيفية تصاعد المد الديني في الحياة السياسية الحالية، و خاصة على المستوى السياسي. و أوضحت حول كيفية تلافي أفكار التطرف في الحد من حرية المرأة. كما أكدت من خلال خبرتها في العمل النسوي و السياسي، بأن الوضع السياسي العالمي يشهد تحولا خطيرا حول كيفية وصول عدد من الأحزاب الدينية المتطرفة إلى السلطة في عدد من الدول الأوروبية و غير الأوروبية، و حول تصاعد نبرات العنصرية الدينية التي تشكل خطرا ًحقيقياً، يهدد الأنظمة الديمقراطية و يهدد المكاسب المدنية للمرأة.
أما الناشطة "أوسا ريغنر" العضوة في منظمة  RFSU  فقد كانت لكلمتها أهمية كبيرة، فقد تطرقت فيها إلى سرد مجموعة من المعلومات المهمة حول الواقع الحقيقي للمساواة، على مستوى الدوائر الاوربية.

تلتها كلمة للناشطة طماريا هاغ بيري" و التي أشارت من خلالها و بشكل مفصل، إلى واحدة من أهم المشاكل التي تعانيها المرأة اليوم، و خاصة المرأة من أصول غير أوربيه والتي تمركزت حول جرائم الشرف،. و حول أهمية دور المجتمع و المنظمات المدنية و الحقوقية في كل العالم، للعمل بحزم والتصدي إلى مثل هذه الجرائم التي تهدد حياة العشرات من الفتيات و النساء البريئات، و التي تعتبر من ابشع الجرائم الإنسانية، التي تزداد وتتفاقم  دون اتخاذ أي قوانين رادعة لها. كما أكدت من خلال كلمتها حول أهمية احترام اختلاف العادات و التقاليد للعوائل المهاجرة، و في المقابل التأكيد على رفض العنف و الجريمة باسم الدين و التقاليد.
و على هامش هذه المحاضرة كان لتواجد رابطة المرأة العراقية في السويد حضوراً متميزاً،. فقد عقدت الأخت" بيان رافع" لقاءات مهمة تم التركيز من خلالها ، على أهمية التعاون بين المنظمات النسوية السويدية و غير السويدية للحد من انتشار ظاهرة العنف ضد المرأة و جرائم الشرف، حيث أجريت حوارات قصيرة مع عدد من الناشطات، ركزت على أهمية تعزيز التعاون ما بين  رابطة المرأة العراقية،و المنظمات النسوية ا، سيما وأننا في العراق نعيش واقعاً مأساوياً، تتعرض فيه المرأة العراقية وحقوقها المدنية،  الى انتهاكات كبيرة تتنافى والمواثيق الدولية ، التي تتعارض مع حقوق الإنسان و حق المرأة أمام القانون.


                                      رابطة المرأة العراقية في السويد

 
   
 


 

نقوم بارسال نشرة بريدية اخبارية اسبوعية الى بريدكم الالكتروني ، يسرنا اشتراككم بالنشرة البريدية المنوعة. سوف تطلعون على احدث المستجدات في الموقع ولن يفوتكم أي شيئ





المهرجان العربي الكلداني
 
في صباح الالف الثالث
الأحد 23-10-2016
 
يـا ســاحة التحرير..ألحان وغنـاء : جعفـر حسـن
الجمعة 11-09-2015
 
الشاعر أنيس شوشان / قصيدة
الأربعاء 26-08-2015
 
نشيد الحرية تحية للاحتجاجات السلمية للعراقيين العراق المدني ينتصر
الثلاثاء 25-08-2015
^ أعلى الصفحة
كلنا للعراق
This text will be replaced
كلنا للعراق
This text will be replaced